المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصر والمشاركة الشعبية الافريقية



د/سالي جمعة
07-01-2011, 10:57 PM
مصر والمشاركة الشعبية الافريقية

د.أحمد يوسف القرعى

مجلة السياسة الدولية يوليو 2001 العدد رقم 145

لعبت مصر دوراً بارزاً منذ وقت مبكر فى دعم وتفعيل الدبلوماسية الشعبية الافريقية أو المشاركة الشعبية الافريقية ، وهو المبدأ الذى كرسه الاتحاد الافريقى الجديد فى المؤتمر التأسيسى الذى استضافته ليبيا فى سبتمبر 1999 وحتى اعلانه رسمياً ، بعد تصديق أغلبية الدول الافريقية على ميثاقه .وهناك العديد من المواد التى تضمنها القانون التأسيسى للاتحاد الافريقى ، تشير صراحة أو ضمناً الى استحداث المشاركة الشعبية ضمن فعاليات الاتحاد. وأيا ما كان الأمر فإن مبدأ المشاركة الشعبية لم يأت من فراغ ، فعلى مدى العقود الخمسة الأخيرة ، وتحديداً منذ فجر الاستقلال الافريقى ، تبلورت دعوات وتجارب أفريقية عديدة بشأن الأخذ بأسباب المشاركة الشعبية فى صنع القرار السياسى والاقتصادى والاجتماعى الافريقى على مستوى القارة.

ويمكن رصد المحطات الرئيسية لتلك الدعوات والتجارب ، إبتداء من تشكيل الرابطة الافريقية بالقاهرة عام 1956 وانعقاد أول مؤتمر لتضامن الشعوب الافريقية الآسيوية 1957/1958 وأول مؤتمر للشعوب الافريقية فى أكرا 1958 ، وخلال عقد الستينات بدأت تنشأ عدة اتحادات مهنية ونقابية أفريقية للعمال أو للشباب أو للصحفيين أو للمرأة...الخ.ثم بادرت أوغندة باحياء مؤتمر الجامعة الافريقية عام 1995 وهو المؤتمر التأسيسى لحركة الوحدة الافريقية منذ مطلع القرن العشرين ، ثم جاء مشروع الاتحاد الافريقى فى سبتمبر 1999 ، حاملاً مبادرة غير مسبوقة لعدد من آليات المشاركة الشعبية ، تمثلت أساساً فى برلمان عموم افريقيا ، والمجلس الاقتصادى والاجتماعى والثقافى.

ولعل مبادرة القاهرة الأولى منذ منتصف الخمسينات بشأن تفعيل الدور الشعبى الافريقى ، تؤكد أن الدعوة الأولى للمشاركة الشعبية الافريقية صدرت أساساً من القاهرة. ولاشك أن ايجابية المشاركة الشعبية فى الاتحاد الافريقى مرهونة ، بتوفير قاعدة بيانات بالمنظمات الشعبية القارية الافريقية ، وتفعيل دورها الاستشارى ـ عندما يتهيأ لمؤتمر الاتحاد الافريقى تحديد دور المجلس الاقتصادى والاجتماعى والثقافى ، وليكن هناك تمثيل دائم ومشرف وفاعل لتلك المنظمات داخل المجلس ، ويصبح بالتالى بيت خبرة للاتحاد الافريقى بتعبئة جهود مختلف الاتحادات المهنية العلمية والثقافية ، وتعد بحق عقل القارة وضميرها.